Tunisiennes d’aujourd’hui
نساء الجيل الجديد

الصفحة الأساسية > عربية > صور من المجتمع > قتلــو جميــله

قتلــو جميــله

الأحد 23 آب (أغسطس) 2009

بقلم حسـن يـوسف


- قتلو جميله
- لم ينعها احد
- لم يبكها احد
- سوى فراشات الغيطان
- وطيور الفضاء
- لم تصرخ كالعادة النسوان
- منحت بلدتنا القاتل نيشان
- يدعى البطولة والرجوله

2

- انتم لاتعرفون جميله
- كانت الشمس تنبع من بين عيونها الكحيله
- كانت كالنسمه الهائمه
- كنجمه فى سماء بلدتنا المعتمه
- ذبحوها بدم بارد وهى نائمه
- رجموها بكل احجار خطاياهم
- اصدرو الحكم من غير محاكمه
- تفاخرو بالقاتل
- والقوا على الضحية باللائمه
- قتلوها لانها عشقت
- لم تختبىء مثلهم خلف اوهام الفضيله
- لم تمارس العهر مثلهم فى الخفاء
- قتلوها لانها تمردت
- على كل تقاليد القبيله
- خاف الرجال على محظياتهم
- والاباء على بناتهم
- خافو من عدوى الثوره
- ان تكتشف نسائهم انهن لسن متاع او عوره
- ورجال بلدتنا الجبناء
- الذين كانو حين يسمعون سارينه الشرطه
- ينغرسون فى الارض كالدود
- اصبحو الان اسود
- منحتهم السماء ترخيصا بخرجها من الحياه
- وافتى مشايخنا بعدم جواز البكاء
- وعدم جواز الصلاه

3

- كان بامكانها ان تعش
- مثل كل نسائنا مهمشه ذليله
- تزغط البط وتنجب الابناء
- وتنتظر الاله الذى يدعى الرجل
- حين يعود فى المساء
- لتضع قدميه الشريفه فى الاناء
- كان بامكانها ان تعش
- لو مارست عشقها خلف الجدران
- لو ارتضت ان تصبح دوده
- فى مجتمع الديدان


المصدر: جدار الشاعــر حسن يوسف على فايسبوك وبترخيص منه مشكورا

صالة العرض

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose