Tunisiennes d’aujourd’hui
نساء الجيل الجديد

الصفحة الأساسية > عربية > المرأة و المجتمع المدني > اليوم العالمي للمرأة :اطلالة على الماضي واستحثاث لتأمين الحاضر والمستقبل

اليوم العالمي للمرأة :اطلالة على الماضي واستحثاث لتأمين الحاضر والمستقبل

الخميس 3 نيسان (أبريل) 2008

اليوم العالمي للمرأة :اطلالة على الماضي واستحثاث لتأمين الحاضر والمستقبل
سكينة عبد الصمد

في معاضدة للتحرّكات النسويّة وجهود المنظمات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني نحو ضمان حماية المرأة ومساندة القرارات التي تفي باحتياجاتها وتتصدّى لكل اشكال التمييز والعنف ضدّها أقرت الجمعيّة العامة للامم المتحدة عام 1977 تخصيص يوم 8 مارس من كل سنة للاحتفال باليوم العالمي للمرأة ليكون محطة سنويّة متجدّدة للتوقّف معا للاستعراض مكاسب نضالات الماضي ورصد التجاوزات والاعتداءات التي تتعرض لها النساء لا سيما في ظل ما تفرزه التغيرات العالمية وتصاعد اجواء الحروب والنزاعات المسلحة من استفحال للانتهاكات والخروقات لكل المواثيق الدوليّة لحقوق الانسان والتي تتصدّر المرأة قائمة ضحاياها باعتبار وضعيّتها الهشة صلب مجتمع ذكوري .


ومعروف أن
التململ النسوي والاحتجاجات قد أحدثت في البداية ضجة، مع إضراب وتظاهر العاملات بمعمل النسيج بنيويورك في شهر مارس من سنة 1857 التي تلتها تحّركات اخرى في نفس الشهر كان ابرزها اضراب وتظاهر العاملات في روسيا يوم 8 مارس 1917 بالتوازي مع انطلاق الثورة الروسية ليصبح شهر مارس رمزا للنضالات النسويّة.وقد توّجت هذه النضالات بتخصيص يوم عالمي للاحتفاء بالمرأة تقديراً لنضالها في جميع أرجاء العالم ليمثل مناسبة لاقامة التظاهرات التعبويّة الى جانب استحضار ما افرزته الحركات النسويّة والنضالات الحقوقيّة الدوليّة من قوانين واتفاقيّات واعلانات ضمنها "اتفاقية القضاء على كل اشكال التمييز ضد المرأة" التي اصدرها المنتظم الاممي سنة 1979 وعززها عام 1991 باطلاق حملة عالمية سنويّة للقضاء على ظاهرة العنف ضد المرأة تجري فعالياتها على امتداد خمسة عشر يوما ابتداء من يوم 25 نوفمبر باعتباره يوما عالميا لمناهضة كافة أشكال العنف ضد المرأة.

ثم كان اصدار الاعلان العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة في 1993 ليعقبه بعد ست سنوات اقرار البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة.

كلها اصدارات وقرارات دوليّة ذات اهميّة تستحثّ تطبيق ما يستلزمه "القضاء على كل اشكال التمييز و العنف ضد المرأة" كخطوات أساسية نحو تحقيق المساواة التامّة بين الرجال والنساء

وفي تونس تحظى المرأة بمكاسب هامة منذ مجلة الأحوال الشخصية وهي مكاسب تعززت فيما بعد لكنها في حاجة إلى مزيد التطوير نحو المساواة الكاملة بين الجنسين.
الطريق الجديد تقترح في هذا الملف تلخيصا لتك المكاسب مع مقترحات لحمايتها وتطويرها، إلى جانب مقال للأستاذة المحامية منية العابد حول علاقة الحركة النسوية باللائكية ونبذة عن حياة مناضلتين عربيتين لعبتا دورا رياديا في حركة انعتاق المرأة...

سكينة عبد الصمد

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose