Tunisiennes d’aujourd’hui
نساء الجيل الجديد

الصفحة الأساسية > عربية > رائدات > فاطمة إبراهيم أول امرأة عربية ترأس الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي

فاطمة إبراهيم أول امرأة عربية ترأس الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي

السبت 5 نيسان (أبريل) 2008

فاطمة إبراهيم أول امرأة عربية ترأس الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي
نالت المناضلة النسائية والسياسية السودانية فاطمة أحمد إبراهيم استحاق الاحراز على جائزة "ابن رشد للفكر الحر" سنة 2006 باعتبارها شخصية نسائية عربية تالقت بنضالها المستمر من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في وطنها السودان وفي البلدان العربية.


وهي من مواليد 1933 بمدينة الخرطوم وابنة اسرة مثقفين وتعد من أبرز الساسة السودانيين ووجها من القيادة التاريخية للحزب الشيوعي السوداني. وسطع اسمها كرمز لنضال المرأة السودانية والتصدي لحكومات التسلط العسكري . وهي من القيادات النسائية الرائدة في ظروف اجتماعية صعبة ان مثلت الاتحاد النسائي السوداني الذي قادته عام 1952 وتحول إلى حركة جماهيرية واسعة النطاق تطالب بحقوق المرأة السياسية والاجتماعية ولعب دوراً هاماً في النضال ضد حكم الفريق عبود العسكري وساهمت مجلة الاتحاد النسائي "صوت المرأة"، التي ترأست تحريرها فاطمة إبراهيم في توعية النساء وقيادة الحركة النسائية وفي عام 1954 انضمت فاطمة للحزب الشيوعي السوداني الذي يعد أول حزب يضم داخله تنظيماً نسوياً.الى ان قامت ثورة أكتوبر عام 1964 التي تمكنت خلالها المرأة السودانية من حقها في التصويت والترشح لعضوية المجلس النيابي.

وفي عام 1965 انتخبت فاطمة إبراهيم كأول نائبة في البرلمان السوداني، وهو موقع حققت من خلاله اضافات ادرجها الدستور السوداني سنة 1968 ليكفل حق المرأة في كل المجالات العمل والمساواة مع الرجل في الأجر و في فرص التأهيل والتدريب والترقية الى جانب منع الزواج الإجباري وتحديد السن الاقصى للزواج وإلغاء قانون "بيت الطاعة"، الخ. ثم كان انقلاب جعفر النميري وإقامة الحكم العسكري المطلق ليهدر كل إنجازات الشعب السوداني فحلّ الأحزاب، وعطل الدستور.ووضعت المناضلة فاطمة إبراهيم في الإقامة الجبرية فيما أعدم زوجها القائد النقابي وقيادي الحزب الشيوعي البارز الشفيع أحمد الشيخ واضطرّت فاطمة عقب الافراج عنها إلى مغادرة البلاد ومواصلة نضالها في المنفى حيث تم اختيارها عام 1991 رئيسة للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي لتكون أوّل امرأة عربية أفريقية تقود هذا الاتحاد النسوي العالمي

كما احرزت سنة 1993 على جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وفي عام 2005 عادت فاطمة إبراهيم من المهجر لتعاود تمثيل الحزب الشيوعي في البرلمان السوداني خلال هذه الفترة العصيبة من تاريخ السودان. والتقهقر الذي يهدد حقوق المرأة السودانيّة والمرأة العربية بصفة عامة....

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose